أحمد الرميثي: هدفنا تخريج أجيال تحمل راية المستقبل

السبت ٢٤ أغسطس ٢٠١٩

اختتمت، أمس الأول، فعاليات الدورة التدريبية للشراع الحديث، بمدينة المرفأ التي نظمها نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بفرعه بمنطقة الظفرة، وجاءت الدورة في إطار سعي النادي الدائم لتخريج أجيال جديدة من البحارة الصغار في مختلف السباقات الشراعية الحديثة، وشارك في الدورة 24 لاعباً ولاعبة، وأقيمت تحت إشراف وتدريب مجموعة من المدربين الأكفاء وأصحاب الخبرات في الشراع الحديث خاصة فئتي الأوبتمست والليزر.
وفي نهاية الدورة التي انطلقت منذ بداية أغسطس الجاري، نظم النادي سباق الإبحار الشراعي الذي جاء قوياً ومثيراً، وأقيم على 3 مراحل في 3 أيام، وأسفرت المنافسات عن تتويج دلال عبدالله يوسف باللقب، وجاء محمد عبدالله العبيدلي وصيفاً، وعبدالله سالم الحمادي في المركز الثالث.
توج الفائزين سعيد حميد المهيري، وخليفة راشد الرميثي، ومحمد أحمد المهيري، وخولة إسماعيل الحمادي، وسط حضور كبير من أهالي المشاركين والمشاركات في التدريب بشكل عام والسباق الختامي بشكل خاص، ووجه الأهالي الشكر إلى نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت على المجهود الكبير الذي يتم بذله من أجل تطوير الرياضات الشراعية، سواء التراثية أو الحديثة، وكذلك السعي إلى تخريج أجيال جديدة من خلال الحرص على تدريب النشء الصغير من 8 إلى 10 سنوات.
وعبر أحمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت عن سعادته البالغة بالنجاح الكبير الذي حققه المعسكر الصيفي للصغار، موجهاً الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، على دعم سموه الدائم للرياضات الشراعية بشكل عام سواء التراثية أو الحديثة.
وقال: في نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت نسير وفق خطط مدروسة وممنهجة وبشكل متواز لتطوير الرياضات البحرية التراثية وكذلك الحديثة، وتخريج أجيال جديدة تحمل الراية في المستقبل سواء للنادي أو المنتخبات، مؤكداً أن المعسكر لن يكون الأخير، وهناك معسكرات أخرى خلال الفترة المقبلة، كما توقع أن تتضاعف أعداد المشاركين لتصل إلى 150 مشاركاً ومشاركة من الأعمار الصغيرة، وهو رقم كبير بكل المقاييس،
ووعد بمواصلة العمل الدؤوب للوصول إلى الأهداف المنشودة بتخريج أجيال قوية قادرة على حمل راية الوطن في المحافل الدولية والإقليمية، وتحقيق نتائج مشرفة في مختلف البطولات والدورات.